منتدى تعليمي تثقيفي وترفيهي. يهتم بكل ما يتعلق بدروس التعليم الثانوي العام والتكنولوجي.


    العمل المسلّح و رد فعل الاستعمار

    شاطر

    محمد عبد السلام

    عدد المساهمات : 420
    تاريخ التسجيل : 19/11/2009

    العمل المسلّح و رد فعل الاستعمار

    مُساهمة  محمد عبد السلام في الجمعة 15 يناير 2010, 3:37 pm

    المـــادة: تـاريـــخ المستوى: الثالثة جميع الشعـب
    الوحـدة(1): الجزائر ما بين: 1945- 1989.
    الوضعية(2): العمل المسلح ورد فعل الاستعمار.
    تعريف الثورة: هي تغيير جذري لأوضاع ما ، سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية . فالثورة الجزائرية هي حركة عسكرية سياسية بقيادة جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير لتغيير الوضع السيئ للشعب الجزائري و الاستقلال التام.
    I- إستراتيجية تنفيذ الثورة:
    1/على المستوي الداخلي:
    أ- التعبئة الشعبية: سعت قيادة الثورة إلى استخدام كل الوسائل المشروعة لإقناع الشعب بالثورة وكسب التأييد الدولي لها: - إصدار بيان أول نوفمبر1954 (يعتبر برنامجًا سياسي آنياً، ووثيقة إعلامية داخلية ودولية) - استخدام وسائل الدعاية والإعلام (بيان الثورة، إذاعة صوت الثورة، جريدة المجاهد...) - إنشاء الاتحادات الخاصة بالجزائريين (الإتحاد و ط م ج1955، الإتحاد ع ع ج1956...) - تنظيم المظاهرات والإضرابات (إضراب8 أيام1957...). - تأطير العمال الجزائريين في المهجر ضمن خلايا سياسية (فدرالية جبهة التحرير بفرنسا). - القيام بهجومات الشمال القسنطيني"20 أوت1955" بقيادة زيغود يوسف (والتي حققت الأهداف المرسومة لها؛ فخففت الحصار المضروب على الأوراس، وازداد تلاحم الشعب بالمجاهدين، ونوقشت القضية الجزائرية في المحافل الدولية ...)
    ب-التنظيم المؤسساتي (مؤتمر الصومام): انعقد بواد الصومام (في20 أوت 1956) في وقت عمت الثورة كامل التراب الوطني، وتعززت بانضمام كل فئات الشعب ومساندة العديد من الدول. وقد خرج المؤتمر بقرارات هامة منها:
    - تأسيس المجلس الوطني للثورة (34 عضو) ولجنة التنسيق والتنفيذ (05 أعضاء).
    - تقسيم التراب الوطني إلى06 ولايات حربية (5 ولايات +الصحراء).
    - توحيد النظام العسكري من حيث الرتب وإحداث جهاز المسبلين والفدائيين.
    - إنشاء وسائل الدعاية والإعلام (إذاعة صوت الجزائر، جريدة المجاهد).
    - التأكيد على مبادئ الثورة: القيادة الجماعية، أولوية الداخل على الخارج، العمل السياسي على العسكري.
    *أعطت المؤسسات العسكرية والسياسية التي أقرها المؤتمر دفعاً جديداً للثورة وأصبحت أكثر شمولية وفعالية.
    ج- المخططات العسكرية: من بين الاستراتيجيات التي اعتمدت عليها الثورة :
    - إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني.
    - تكثيف العمليات الفدائية في المدن وتخريب طرف المواصلات.
    - نقل الثورة إلى فرنسا عن طريق خلايا جبهة التحرير.
    - اعتماد حرب العصابات والكمائن وتجنب المواجهة المباشرة.
    - تصغير الوحدات العسكرية (تسهيل الحركة).

    2/ على المستوي الخارجي:عمدت الثورة مند الانطلاقة إلى تدويل القضية الجزائرية من أجل كسب التأييد والدعم الدولي والتعريف بحقيقة الثورة وفضح السياسة الاستعمارية مستخدمة في ذلك عدة وسائل أهمها:
    - فتح مكاتب لجبهة التحرير الوطني في الخارج ( مكتب القاهرة، نيويورك1956).
    - تأسيس الحكومة المؤقتة الجزائرية في سبتمبر1958.
    - إرسال البعثات عن الجبهة إلى الخارج.
    وقد استطاعت الدبلوماسية الجزائرية أن تكسب تأييد العديد من دول العالم الثالث والتي اعترفت بشرعية الثورة بداية من مؤتمر باندونغ أفريل 1955 وبفضل المجموعة الدول الآفروآسيوية تم إدراج القضية الجزائرية في جدول أعمال الدورة العاشرة للأمم المتحدة.
    V- إستراتيجية الاستعمار للقضاء على الثورة:
    1/ عـسـكـريــًا:
    - إنشاء المناطق المحرمة (الجبال والحدود).
    - تطبيق سياسة التجويع وفرض التقنين علي المواد الغذائية.
    - إنشاء مكاتب الفرق الإدارية الخاصة (SAS) للحرب النفسية.
    - إقامة المحتشدات ومراكز التعذيب.
    - الشروع في إقامة الأسلاك الشائكة والمكهربة على الحدود (خطي موريس وشال).
    * مخطط شال: بعد وصول ديغول إلي السلطة في جوان 1958 كلف الجنرال شال بالقضاء على الثورة عسكرياً.
    - غلق الحدود الغربية بواسطة خط شال 1958.
    - القيام بعمليات برية وجوية وبحرية منسقة على الجزائر منطقة تلو أخرى.
    - تجنيد المزيد من الحركة والقومية والإكثار من المحتشدات.
    2/ سياسياً (المخططات الإغرائية):
    أ- مشروع قسنطينة: أعلن عنه ديغول أثناء زيارته لقسنطينة 03/11/1958 وتضمن: - فتح الوظائف إمام الجزائريين (400 ألف منصب).
    - بناء 250 مسكن وبيع الأراضي للجزائريين. - تخصيص10% من الوظائف السامية للجزائريين.
    * لكن كان للمشروع أهداف الخفية(القضاء على الثورة عن طريق فصل الشعب عنها، الإدماج، تكوين نخبة جزائرية مرتبطة بفرنسا).
    ب- مشروع سلم الشجعان: عبارة عن نداء وجهه ديغول في 23 أكتوبر 1958 إلى الثوار يدعوهم إلى الاستسلام مقابل الحرية.
    ج- مشروع تقرير المصير: أعلن عنه ديغول بعد فشل كل خططه بتاريخ 16سبتمبر1959نص على وقف القتال لمدة 04 سنوات يجري بعدها استفتاء للشعب الجزائري يختار من خلاله بين: الاندماج، الكونفدرالية، الانفصال.
    3/ مشاريع التقسيم :
    - مخطط تقسيم الشمال إلى ثلاث مناطق1957: قسنطينة وتلمسان حكم ذاتي، الإقليم الفرنسي لمنطقة الجزائر ووهران.
    - مخطط فصل الصحراء عن الشمال في1957 لأهداف عسكرية واقتصادية وإستراتيجية.
    * أما خارجياً: فقد اعتبرت فرنسا أن القضية الجزائرية قضية داخلية فرنسية تهم فرنسا وحدها، وعملت بكل الوسائل لإقناع الرأي العالمي لكن الثورة كانت أقوى بكثير من ذلك.




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 4:55 am